اليوم الثلاثاء 17 يناير 2017 - 3:51 مساءً

تصنيف الصحة

الأطباء يحتجون على المستشفى الإقليمي بإنزكان والمدير يرد

بتاريخ 29 فبراير, 2012

بوزراتهم البيضاء، اصطف أمس حوالي 50 من أطباء القطاع العام بإنزكان مؤازرين بزملاء لهم بأكادير واشتوكة أمام إدارة المركز الاستشفائي الإقليمي بإنزكان لمساندة زميلة لهم يقولون إنها تعرضت للإهانة من قبل مدير المستشفى. الأطباء يعتبرون، ما تعرضت له الدكتورة من قبل المدير أمام عموم المواطنين إهانة للطبيب وتطاول على مسؤوليته. عدة شعارات أطرت وقفتهم الاحتجاجية من بينها ” هذا عار هذا عار، الطبيب في خطر” مؤكدين أن التجرئ على الطبيب خط أحمر. الدكتور البوحيحي الكاتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، اعتبر أن “الصراخ في وجه الطبيبة وفرض الأمر الواقع تعنيفا ماسا بكرامتها، وأنها النقطة التي أفاضت الكأس”، وتتجسد في استفراد هذا المسؤول باتخاذ القرارات، وتجاوزه للقانون الداخلي الذي ينظم العلاقة…

بالشفاء العاجل زميلنا إدريس أبو الريحان

بتاريخ 21 فبراير, 2012

    أجرى الزميل الصحفي  المتميز بإذاعة راديو بلوس أكادير  إدريس أبو الريحان، عملية جراحية على مستوى رجله لاستئصال ورم، وقد تكللت العملية بالنجاح بمستشفى الحسن الثاني بأكادير،وافاد الزميل أن الورم لا يستدعي أي قلق، ويقضي الآن فترة نقاهته ببيته بأكادير. وبهذه المناسبة يهنئ طاقم سوس بلوس الزميل على نجاح العملية الجراحية، ويتمنى له شفاء عاجلا حتى يعود لمعانقة ميكروفون الإذاعة، ويستأنف تواصله مع مستمعيه بصوته الدافئ كالمعتاد. إدارة سوس بلوس

استهلاك 18 مليون عازل طبي خلال 2011 والصرف الصحي أكبر متضرر

بتاريخ 8 يناير, 2012

استعمل المغاربة أكثر من 18 مليون وحدة من العوازل الطبية خلال السنة الماضية، وأكدت أسبوعية  “لافي إيكو” التي أوردت الخبر، أن  الأرقام تشير إلى ارتفاع عدد المغاربة الذين أصبحوا يستعملون العوازل الطبية تجنبا للإصابة بالإمراض المتنقلة جنسيا، وأضافت الجريدة، ان هناك أزيد من 400 موزع للعزل الطبي بالمغرب، بالإضافة الى الخدمة المجانية بالمستشفيات العمومية. وتعيش المحنة وكالات الصرف الصحي بالمدن في صمت بسبب  مشاكل اختناق البالوعاغت الناتج عن العوازل الطبية التي يتم التخلص منها بإلقائها، مع المياه العادمة ، فامتلاؤها بالماء يساهم في الحد من صرف المياه العادمة داخل القناة. سوس بلوس

وفاة المرأة التي عانت من غيبوبتها أربعة أشهر بمستشفى تيزنيت وعائلتها ترفض تسلم جثمانها من مستشفى ابن طفيل

بتاريخ 26 ديسمبر, 2011

رفض العربي  الهموز تسلم جثمان زوجته النجمة الكراري من إدارة المستشفى الجامعي ابن طفيل بمراكش حيث لفظت الهالكة أنفاسها الأخيرة بجناح العناية المركزة الذي قضت به عشرين يوما بعد نقلها من المستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت في حالة غيبوبة وشبه موت سريري دامت أزيد من أربعة أشهر. ويطالب العربي بتشريح طبي لجثة زوجته لتحديد الأسباب الحقيقية التي أودت بحياتها بعد أن جاءت إلى مستشفى تيزنيت على قدميها وفي كامل صحتها لتضع مولودها الأول. العربي قال أن إصراره على رفض تسلم جثمان زوجته أملته عليه شكوكه في أن تكون وفاة الهالكة طبيعية بل بفعل خطأ طبي يستلزم تحديد طبيعته ومرتكبه وبالتالي توابعه القانونية، كما شدد العربي على أن شكوكه يقويها من جهة رفض إدارة المستشفى بتيزنيت ومراكش…

أثداء صناعية تنفجر في صدور نساء فرنسا والحكومة تطالب بإزالتها

بتاريخ 22 ديسمبر, 2011

 تحت عنوان فضيحة زراعة السيلكون الصناعي في فرنسا، كتبت الغارديان عن أول مظاهرة نسائية في فرنسا وهي احتجاج 30 ألف سيدة قامت بزراعة الثدي الاصطناعية ليتبين أن الأطباء استخدموا سيليكون صناعي مخصص لأغراض البناء والعزل بدلا من سيليكون طبي لتكبير أثدائهن، وتشعر بعض الضحايا أن في أثدائهن قنابل موقوتة إذ يمكن أن ينفجر السيلكون ويسبب تسمما وموتا للضحية. وتطالب النسوة أن تدفع الحكومة تكاليف إزالة السيليكون المغشوش. تشير ألكسندرا بلاشير التي تترأس جمعية السيدات من ضحايا السيليكون المغشوش أن الصحايا يعانون من حالة من الذعر بسبب هذه الفضيحة.  وتتظاهر المجموعة بهتافات تطالب بالعدالة والمحاسبة أمام وزارة الصحة الفرنسية، وتقول إحدى الضحايا إن حياتهن أصبحت جحيما بعد زراعة سيليكون مغشوش ومخصص للأغراض الصناعية بدلا من السيليكون الطبي في أثدائهن.  وتعاني…

الغاز ينهي حياة زوجين بالدشيرة قبيل الاحتفال بزفافهما

بتاريخ 22 ديسمبر, 2011

لم يتسن لزوجان  الاحتفال بليلة العمر. ترصدهما الموت  قبل بداية مشوارهما.  الزوج البالغ 31 سنة وشريكته 21 ستة لقيا حتفهما اختناقا بالغاز مرة أخرى بالدشيرة الجهادية، دخلا البيت لكنهما لم يخرجا كعادتهما. ظلت عيون الجيران مشدودة نحو  الأسرة الجديدة وأثار فضولهم الصمت وعدم خروجهما من البيت منذ يومين. لإزالة اللبس تم الاتصال بمصالح السلطة المحلية والأمن بالدشيرة الجهادية، وبعد الاتصال بالنيابة العامة أعطت الأمر باقتحام البيت فكانت المأساة التي تمنى الجيران ألا يسمعوا بها. فعلها غاز البوطان مرة أخرى، فقد وجدت الشرطة الزوجان يرقدان جثة هامدة بغرفة النوم، توفيا منذ أزيد من 48 ساعة، دون علم أحد، وبعد إخطار ذويهما أحيلت جثة الزوجين على مستودع الأموات بأكادير. برودة الطقس تدفع لإغلاق نوافذ تهوية…