اليوم الأربعاء 26 أبريل 2017 - 1:55 مساءً

تصنيف سياسة

الزايدي: ضغوط من خارج الاتحاد الاشتراكي ساهمت في وصول لشكر للكتابة الأولى

بتاريخ 20 ديسمبر, 2012

قال أحمد الزايدي، مرشح الكاتبة الأولى لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في المؤتمر التاسع الذي انتخب إدريس لشكر كاتبا أول  في تصريح عممه يوم الأربعاء 19 ديسمبر، إنه لمس “وجود تدخلات خارجية متمثلة في ضغوطات قوية مورست على عدد من المؤتمرين للتصويت في اتجاه معين أي لفائدة منافسي”، لكنه لم يكشف عن مصدر تلك التدخلات وأوضح الزايدي: “إنني اعتبر ما حدث أمر غير مقبول بالنسبة لي ولكل الاتحاديات والاتحاديين الذين خاضوا معي حملة الانتخابات بشعار مركزي عنوانه “استقلال القرار السيادي للحزب”. وضيفا: “لقد أصبت بالذهول لهذا وأشعرت في حينه قيادة الحزب ورئيس المؤتمر بهذه الأشياء قبل إعلان نتائج التصويت في الشوط الثاني وتحديدا حوالي الرابعة والنصف بعد الظهر تاركا لهم تدبير ما حدث”.

القلعة الاتحادية بأكادير تخرج خاوية الوفاض، ولشكر والقباج يستعدان للأسوء

بتاريخ 16 ديسمبر, 2012

البيان الذي خرج به طارق القباج زاد من تأزيم الوضع، فقد خرج رفاق عمدة أكادير خاويي الوفاض من المؤتمر التاسع، راهنوا على فتح الله ولعلو وأقصي وساندو الزايدي واندحر، خسروا كل شيء، وصل لشكر الذي لا يكن كثير الود للقباج، لشكر آخر من كانوا يتمنون وصوله. وذكر أن القباج في الآونة الأخيرة “لم يتمالك نفسه عندما أخبره  ادريس لشكر، بأنه مرشح لتولي منصب الكاتب الأول خلال المؤتمر الأول، فثار  القباج في في وجهه قائلا ، هل أنت الذي يمكن أن يجلس في نفس الكرسي الذي جلس فيه عبد الرحيم بوعبيد؟”. وذكر أن رد طارق القباج أثار حفيظة لشكر ليدخل الطرفان في سجال لفظي.  فعلها إذن،  لشكر صاحب الحنجرة القوية، الذي يصفه  بعض اتحاديي أكادير بالحربائي، فهل سيشرع…

إدريس لشكر كاتب أول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية

بتاريخ 16 ديسمبر, 2012

حسم عشية هذا اليوم الاتحاد الاشتراكي في أمر أمينه العام، بانتخاب إدريس لشكر كاتبا أول للحزب في مؤتمر التاسع ببوزنيقة، إدريس لشكر، أصغر المرشحسذين الأربعة، وجاء تتويجه بعدما مر إلى الدور الثاني، رفقة الزايدي. وكان اتحاديو أكادير الموالون لطارق القباج أعلنوا مؤازرتهم لفتح الله ولعلو معتبرين إياه من خلال بيان لطارق القباج رجل التوازنات وأن الحزب في حاجة إليه. سوس بلوس

لشكر والزايدي في الدور الثاني لانتخاب الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي

بتاريخ 16 ديسمبر, 2012

مكن إدريس لشكر وأحمد الزايدي٬ من المرور إلى الدور الثاني من انتخاب الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية صباح اليوم الأحد ببوزنيقة٬ وذلك في إطار أشغال المؤتمر الوطني التاسع للحزب المنعقد ما بين 14 و16 دجنبر الجاري. وحصل إدريس لشكر على 543 صوتا من أصل حوالي 1580 المعبر عنها٬ فيما حصل الزايدي على 443 صوتا٬ وذلك حسب نتائج الفرز التي جرت بحضور عدد من ممثلي وسائل الإعلام الوطنية. ويذكر أنه تنافس على منصب الكتابة الأولى بالإضافة إلى لشكر والزايدي كل من فتح الله ولعلو والحبيب المالكي٬ اللذين حصلا على التوالي على 345 و258 صوتا٬ في هذا التصويت الذي جرى بطريقة التقليدية نزولا عند رغبة المرشحين الأربعة الذين رفضواالطريقة الالكترونية خوفا من حدوث اختلالات.

عجل يؤزم العلاقة داخل بلدية الكردان بعد التهامه ميزانيتها

بتاريخ 15 ديسمبر, 2012

يعيش هذا العجل على نفقة المجلس البلدي للكردان بهوارة، وبسببه توثرت الأوضاع بالبلدية وأصبح بدوره مشكلا يناقش بين الأعضاء لا يقل عن باقي المشاكل البلدية اليومية، توفر له البلدية العلف والكلأ والماء، ويتولى حراسته مستخدمان، يتناوبان على خدمته بالليل كما بالنهار، مخافة تعرضه للسرقة، وقد دخل في حالة مرضية، جعلت البلدية تخشى موته هذه المرة، فبادرت إلى اتخاذ احتياطات في انتظار التوصل إلى حل.  اختطف العجل مند أزيد من شهر في عز الليل من حظيرة مازال مالكها مجهولا، واعتقل الدرك الملكي بالكردان 3 جناة، الأول من إنزكان وهو الذي يتولى عملية تسويق المسروق بينما المكلفان بعملية الاختطاف يقطنان بدوار “كرون الكرعة” بمنطقة الكردان بهوارة، وقد عثر الدرك ببيت أحدهما على العجل، ثم بادر باستدراج الثاني…

المجلس الدستوري يبعثر أوراق مجلس النواب

بتاريخ 15 ديسمبر, 2012

بعثر المجلس الدستوري أوراق مجلس النواب وأضاف مزيدا من المتاعب إلى أجندة رئيسه كريم غلاب،  بعد مضي أكثر  من سنة  على إجرائها عادت حمى الانتخابات التشريعة الأخيرة لتشتعل في كواليس الغرفة الأولى. السبب، هذه المرة، إعلان القضاء الدستوري  إلغاء عضوية  دفعة جديدة من أعضاء المجلس، وذلك في لائحة  حطمت الرقم القياسي من حيث عدد الدوائر المحكوم بإعادة الانتخابات فيها . إلغاء عضوية 12 نائبا من 10 دوائر انتخابية  تلك كانت حصيلة ما أعلن عنه بلاغ للمجلس الدستوري أول أمس الخميس، لكن الخطورة الحزمة الجديدة من أحكام المجلس الدستوري  ليست  في الكم بقدرما تكمن في ما ينتظر أن تحدثه تداعيات نوعية على هياكل البرلمان : سقوط رئيس لجنة القطاعات الإجتماعية، اختفاء حزب من على خريطة الأحزاب…