اليوم السبت 27 مايو 2017 - 11:44 صباحًا
أخر تحديث : الأحد 1 يناير 2017 - 2:05 مساءً

تيزنيت: اعتقال شاب استعان بقضيب حديدي لفظ غشاء بكارة عشيقته

تيزنيت: اعتقال شاب استعان بقضيب حديدي لفظ غشاء بكارة عشيقته
بتاريخ 1 يناير, 2017

أحالت سرية الدرك الملكي بمدينة تزنيت اليوم الاحد، شابا على الوكيل العام لمحكمة الاستئناف، باكادير ، وذلك على خلفية تورطه في حادث “غريب” تسبب في حدوث نزيف لسيدة مطلقة جرى نقلها بحر هذا الاسبوع الى مستشفى الحسن الاول، بعد إصابتها بنزيف حاد، ورفضت ذكر مصدره للأطباء ولعائلتها.

وحسب مصادر ، فإن الشاب الذي يعمل سائقا للنقل السري ويقوم برحلات بين مركز المدينة والجماعات القروية المجاورة (وجان رسموكة )، قد  كان على علاقة بهذه السيدة المطلقة.

وكشفت التحريات الاولية، التي باشرها المركز القضائي للدرك الملكي بالمدينة،  وبناء على اعترافات السيدة بأن سبب طلاقها من زوجها،  والذي لم يدم سوى اقل من سنة  هو معاناتها مع مايسطلح  عليه محليا ب”الثِّقافْ”، وهو اجراء احترازي تقوم به بعض الأسر السوسية تفاديا لتعرض الفتاة للاغتصاب أو فظ البكارة قبل الزواج.

ويتولى تنفيد الامر، أحد الفقهاء الشعبيين، ولايرفع عادة الثقاف عن الفتاة إلا في ليلة عرسها، وهو الاجراء الذي جعل الشاب يحاول عدة مرات الجماع مع عشيقته المطلقة غير ان الغشاء لم يسمح له باتمام العملية الجنسية.

وأمام جهلهما بحقائق الامور العلمية، اتفق الطرفان على أن يمزقاه بقضيب حديدي، وأحضر الشاب فعلا القضيب، واختليا في مكان مهجور.

وتفاديا لالحاق أذى بالسيدة ألبسه عازلا طبيا، ولكن لسوء الحظ،  لم يكن الرأي سديدا، وبمجرد ايلاج القضيب الحديدي أصيبت الضحية بنزيف حاد، ولم يكن أمام العاشق سوى نقل عشيقته على عجل الى المستشفى.

وحين علمت العائلة بالحادث، حضرت و أجبرت السيدة على الاعتراف بالحقيقة، ولم يكن أمامها سوى كشف المستور .

وجرى اعتقال الشاب وتقديمه للعدالة في واحدة من أغرب القضايا التي هزت الرأي العام المحلي بتزنيت.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.